ما هي أداب التعامل عبر الإنترنت

يمكنك الاختفاء خلف الشاشة، إلا أن الأخلاق لا تزال أمرًا مهمًا

ما هي أداب التعامل عبر الإنترنت

إن شبكة الإنترنت تعد مكانًا رائعًا للتفاعل مع كل أنواع الأشخاص والتعلم منهم، لكن يجب ألا ننسى: أن هناك شخصًا آخر موجود على الجانب الآخر ويجلس أمام جهاز الكمبيوتر الآخر يتواصل معك، وهو بشر مثلك تمامًا.

إن قواعد الآداب تسري في كل مكان، بما في ذلك على شبكة الإنترنت. قومي بعمل ما هو مطلوب منك لخلق بيئة آمنة وممتعة عبر الإنترنت للجميع من خلال التخلي بأخلاقيات مستخدمي الإنترنت الصالحين، انطلاقًا من إرشادات آداب التعامل مع الإنترنت.

"ما اسمك؟"
في وسائل التواصل الاجتماعي والمنتديات، يمكن أن يكون اسم أفضل أصدقائك مثلاً "KewlGirl2002"، ولكن في العالم الحقيقي الواقعي، ربما يكون اسمها آني أو ليزا أو مريم. بعض الفتيات تكتشفن جانبًا إبداعيًا جديدًا للغاية في أنفسهن أثناء تواجدهن على الإنترنت، حيث يتحول الشخص الأكثر خجلاً فجأة إلى أكثر شخص ثرثرةً ربما تقابله في حياتك.

لكن، تذكري ما يلي: توخي الحذر حيال المعلومات الشخصية الخاصة بك! فلن تعرفي على الإطلاق من الشخص المتخفي وراء الشاشة الأخرى، لذا، لا تقومي بمشاركة صورتك والمعلومات الشخصية الخاصة بك مع أشخاص لا تعرفينهم. وكما هو الحال في العالم الواقعي، فإن 99% من الأشخاص يكونون لطفاء وعاديين، إلا أن هذا لا يعني أنك لا يجب عليك الحفاظ على أمانك!

كذلك، كوني لطيفة مع الآخرين. قد تكون شخصيتك عبر الإنترنت مختلفة تمامًا عن شخصيتك الحقيقية، لكن، لا تقولي على الإطلاق أي شيء لأي شخص لا يمكنك قوله له وجهًا لوجه.

"أنا متضايقة للغاية فقط!"
في بعض الأحيان، قد يتسم الأشخاص بالوقاحة والدناءة عبر شبكة الإنترنت. لا تدعيهم يبهتون عليك. إن استخدام اللغة القوية والعنيفة عبر شبكة الإنترنت لا يقل بأي حال من الأحوال عن استخدام نفس الأسلوب في الحياة الواقعية. فعبر الإنترنت، تعني الرسائل المكتوبة بحروف لاتينية كبيرة مع علامات تعجب أنك تصرخين في وجه الآخر وأنك تشعرين بالغضب الشديد طوال الوقت. إنك لن تقومي بالصراخ في وجه الآخرين في المدرسة، لذا، لا تقومي بفعل ذلك عبر الإنترنت.

لكن، ما الذي يجب أن تفعليه إذا دخلت في جدال شديد عبر الإنترنت؟ توقفي لوهلة لأخذ نفس عميق، وهدئي من روعك. فكري في الكيفية التي يمكن أن تستجيبي بها إذا كنت تتحدثين مع هذا الشخص في الحياة الواقعية وليس عبر الإنترنت.

تعد الصحفية نجوى شهاب مثالاً رائعًا لكيفية التعامل مع المواجهات في العالم الرقمي. كصحفية، تعد شخصية عامة وهناك أشخاص لا يتفقون معها، ولا يعبر هؤلاء الأشخاص عن رأيهم بشكل لطيف في كل الأحوال. وحتى عندما يقوم الأشخاص بإرسال تغريدات تضم تعليقات فظيعة إليها، فإنها لا تلجأ مطلقًا إلى السباب أو الألفاظ البذيئة أو الهجوم الشخصي. كما أنها تمتلك الشجاعة كذلك لتجاهل العديد من الأشخاص الذين يقومون بمهاجمتها عبر الإنترنت. إنها تعد بمثابة المثال الرائع للفتيات في كل مكان حول كيفية وتوقيت التعبير عن الآراء ومتى تترك الأمر يمر بسلام، لأن الكارهين في بعض الأحيان سيستمرون في التعبير عن كراهيتهم لك، وأنت أفضل من ذلك، أليس كذلك؟