تغلبي على المتنمرين

كيف يمكنك التغلب على المتنمرين عبر الإنترنت

تغلبي على المتنمرين

إن الإنترنت مكان ممتع للغاية. فعبرها، يمكنك التعبير عن نفسك. كما يمكنك كذلك مشاركة القصص والأفكار والمشاعر، ناهيك عن إمكانية التواصل مع الأصدقاء من مختلف أرجاء العالم!

هل ترغبين في الحصول على أصدقاء هم الأفضل على الإطلاق من مختلف أرجاء العالم؟ نعم، بالقطع!

لكن هناك أشياء يجب أن تضعينها في اعتبارك. في البداية، شبكة الإنترنت مساحة عامة. ويمكن أن يرى الأصدقاء وأفراد الأسرة وحتى الأفراد الغرباء تمامًا الأشياء التي تقومين بمشاركتها عليها. فإذا لم نتوخ الحذر، فقد تجذبين انتباه شخص حقير، أو حتى أحد المتنمرين على شبكة الإنترنت. إذًا، ما الذي يجب أن تقومي بعمله إذا وجدت نفسك في مثل هذا الموقف؟

حافظي على هدوئك
لا تجزعي. ولا تردي عليه. فبكل أمانة وإخلاص، ستكون الأمور على خير ما يرام. فقط خذي نفسًا. والآن، خذي نفسًا مرة أخرى. إذا تلقيت تعليقًا سيئًا أو تهديديًا، فما عليك إلا أن تتجاهليه. وقومي بالإبلاغ عن هذا الحساب، ثم قومي بحظره.

تمامًا كما هو الحال في العالم الواقعي، فإن الأشخاص المتنمرين يشجّعهم أن يرونك متضايقة. وأيضًا، وتمامًا كما هو الحال في الحياة الواقعية، تجاهلي الكارهين. ولا تمنحيهم أي فرصة لإتعاسك عبر الإنترنت. هل أحدثك بكل صراحة؟ إن الكثير من المتنمرين عبر الإنترنت يحاولون العثور على طرق لجذب الانتباه فقط.

فقط تجاهليه! اجعليه يتوقف عند حده!
إذا كنت تعرفين الشخص المتنمر وترينه كل يوم في المدرسة، فاطلبي منه التوقف. لكن، إذا استمر في التنمر ومضايقتك، فأخبري أحد البالغين على الفور للحصول على المساعدة، مثل المدرس أو مستشار التوجيه. فيمكن أن يتم تعليق حضور الشخص المتنمر أو طرده، حسب الجرم المرتكب.

الأمر يصبح خطيرًا
إذا كنت تعتقدين أنك قمت بفعل كل شيء وما زلت تتعرضين للتنمر والمضايقة، فأول شيء يمكنك فعله هو إخبار والديك أو أي شخص تثقين فيه بما يجري. ثانيًا، استغلي روح المحقق داخلك، وقومي بحفظ كل الأدلة المسجلة عبر جهاز الكمبيوتر والتي يمكنك استخدامها في حالة الرغبة في إبلاغ المدرس أو حتى الشرطة عن التنمر.

إن التنمر عبر الإنترنت أمر في غاية الفظاعة يطال الفتيات والنساء، لذا، يجب أن نقوم جميعنا بواجبنا لحماية أمننا ضد المتنمرين عبر الإنترنت، كما يجب أن نكون أشخاص جيدين مع بعضنا البعض عبر الإنترنت.

الأمر يتحسن
إن التعرض للتنمر يجعلك تشعرين بالسوء، لكن، لا تقلقي.

فكري أنك لست وحدك في ذلك. فهناك الكثير من الأشخاص الذين يهتمون لأمرك: ومنهم المعلمون ووالداك وأفضل أصدقائك! ويمكنك اللجوء إليهم إذا وجدت نفسك ضحية للتنمر عبر الإنترنت. وفكري كذلك أن هناك الملايين والملايين من الفتيات الأخريات تعرضن لنفس تلك الأمور التي تعانين منها. ولأنهن مثلك تمامًا، فإنهن جميعًا يدعمونك لتجاوز الموقف.

فتاتي، يمكنك القيام بذلك!