أظهر لي الأموال

تعلمي العادات المالية الجيدة

أظهر لي الأموال

هل تعرف ما تعلمته من عمتي ريتا؟ كيفية عمل شرائح البطاطس المقلية الرائعة. النوع الشهي للغاية الذي يقبل الناس على شرائه.

إلا أنني تعلمت شيئًا آخر منها: وهو كيفية كسب الأموال وكيفية توفيرها.

أول شيء أخبرتني به كان: ليس من السهل كسب الأموال. وهذا أمر حقيقي. ولهذا، من الضروري أن أفكر فيما جنيته من أموال كل يوم، وأن ألقي نظرة على ما قمت به لجني هذه الأموال. إن هذه الأموال نجمت عن العمل الشاق الجاد! وإذا أنفقتها، فإنني أكون قد خسرت كل شيء. وأكون بذلك قد ضيّعت كل نتائج عملي الشاق!

فهذا هو الدرس الأول.

أما الدرس الثاني فهو: فكري في أوضاعك بشكل يومي، خصوصًا الوجهات التي توجهين إليها جهودك. لقد بدأت عمتي ريتا في بيع شرائح البطاطس المقلية في السوق. واستطاعت تحقيق الأموال الكافية لإرسال أبنائها إلى المدرسة. ولكن، بطبيعة الحال، كانت تعلم أنها ستشعر دائمًا بالإجهاد، وكانت تعلم أن هذا الحل لن يكون الحل بعيد المدى. وبالتالي، فقد بدأت في توفير الأموال، حتى عندما لم تكن تكسب قدرًا كبيرًا من الأموال، كانت توفر كل قرش يمكنها توفيره. ولقد حققت هدفها! فقد استطاعت هي وعمي راي افتتاح مطعم بعد ثلاثة أعوام.

إن ذلك يلهمني بشدة! فهما ليسا من الأغنياء، إلا أن عمتي وأبنائها يعملون بكل جد فعلاً. كما يعلمون كيف يوفرون الأموال. فهم دائمًا ما يفكرون في المستقبل ولا ينفقون الأموال بدون ضرورة. كما يعلمون كيف يقومون بعمل الميزانيات.

قومي بعمل الميزانية الخاصة بك
إن كلمة "الميزانية" تبدو مرعبة. ولكنها ليست كذلك. فالأمر في غاية البساطة. دعونا نقول أنكم تحققون الأموال من بيع الأساور التي تقومون بعملها. احتفظوا بتلك الأموال! وفكّروا فيما يمكنكم فعله بها: ساعدوا أولياء أموركم، أو استخدموها في دفع رسوم المدرسة، أو لدفع رسوم أخوتكم وأخواتكم.

وهناك طريقة بسيطة للشروع في وضع الميزانيات، وهي تتمثل في عمل ثلاث حصالات أو أظرف منفصلة: الأول اسمه "ظرف التوفير"، والثاني اسمه "ظرف الإنفاق" والثالث اسمه "ظرف المشاركة". ويجب استخدام "ظرف التوفير" في المساعدة على تحقيق هدف معين. وقد يكون هذا الهدف هو توفير مبلغ معين. أو قد يكون التوفير من أجل شراء هاتف جديد. أما "ظرف الإنفاق" فيكون مخصصًا للنفقات اليومية الخاصة بك، مثل شراء الآيس كريم على سبيل المثال. و"ظرف المشاركة" يمكن أن يستخدم للمساعدة في دفع رسوم التعليم للأخوة أو في التبرع للأعمال الدينية.

فمن شأن القيام بمثل هذه الأمور أن يساعد على زيادة فاعلية الأموال التي تجنونها. ويختلف ذلك عن الأشخاص الآخرين الذين ينفقون أموالهم بشكل مباشر، بمجرد الحصول على الأموال. فيقومون بشراء الملابس أو هاتف خلوي جديد. إلا أن ذلك سيصبح عادة على المدى البعيد: فسيعتادون على الإنفاق بكثافة بدلاً من توفير الأموال.

وبالتالي، إذا فكّرت في الإنفاق، فإنني أفكر في عمتي أولاً. فأنا لا أريد أن أبيع البطاطس لما تبقى من عمري! ولهذا، فإنني أستقي الإلهام منها، كما أحاول توفير الأموال للمستقبل.