هل تشعرين بالإحباط حيال أحلامِك؟

يمكن لهذه النصائح مساعدتك!

هل تشعرين بالإحباط حيال أحلامِك؟

مرحبًا أيتها الفتاة! فكِّري في هذا - عندما تزرعين بذرة في الأرض فإنها لا تنمو بين عشية وضحاها. وبناءً على ما قمت بزراعته، قد يستغرق الأمر أسابيع أو أشهر أو حتى سنوات قبل أن تري أي شيء! وحتى عندما تزرعين شيئًا لا يمكنك غرسه في الأرض وتركه. ولكن يكون عليكِ القيام بالأعمال وسقي البذور للتأكد من أن التربة لديها ما يكفي من العناصر الغذائية لنمو تلك البذور.

ألا يبدو هذا مشابها لأحلامنا؟ تشبه أحلامِك البذور، ولكن بدلاً من غرسها في الأرض يتم غرسها داخلِك. لدينا جميعا بذور العظمة في داخلنا. وبغض النظر عمن تكونين أو من أين أتيتِ، توجد العظمة بداخلِك.

ربما يكون ذلك تفكيرِك الآن - لدي الكثير من الأحلام ولكن متى ستتحقق؟

إن هذه الأحلام مثلها تمامًا مثل البذور في الأرض، هناك فترة انتظار بين الوقت الذي تقررين فيه متابعة أحلامك والوقت الذي ترين فيه بعض التقدم المحرز. يمكن أن تكون فترة الانتظار هذه صعبة، ولكن إليكِ بعض الخطوات لمساعدتِك على اجتيازها.

1. احتضني الرحلة

تذكري أن الحياة رحلة طويلة وليست سباقًا قصيرًا. لا تُصنع العظمة ولا تُحقق أحلامك بين عشية وضحاها. الأشياء الجيدة تستغرق بعض الوقت، لذا كني صبورة حيال نموِك. لا يزال التقدم البطيء تقدُمًا.

2. استمتعي بالرحلة

عندما تقضين الوقت في التفكير في كل الأشياء المدهشة التي ترغبين في تحقيقها في المستقبل، يمكن أن تبدو الحياة اليومية مملة حينئذ. يكمن مفتاح السعادة في قضاء أيامك في فعل ما تحبين. تأكدي من أن يشتمل جدول أعمالك على أنشطة ممتعة مثل التسامر مع الأصدقاء أو تجربة هوايات جديدة.

3. تأملي أثناء الرحلة

مع نمو بذرتك، فإنها سوف تمر بالعديد من الفصول. سيكون هناك ضوء الشمس ولكن ستكون هناك أيام ممطرة أيضًا. ستكون هناك أيام جيدة، وستكون هناك أيام سيئة عندما تشعرين أنك لا تحرزين تقدمًا ولكن هذا لا يعني أنه يجب عليك التوقف عن الحلم. ومن الممكن أن يذكرِك التوقف المؤقت والتأمل للحظة بالشوط الذي قطعتِه ويمنحكِ الدافع الذي تحتاجين إليه للاستمرار.