هوايتك قد تصبح هي مستقبلك

حين تعشقين العمل الذي تقومين به، لن تشعري أبداً أنها مهنة

هوايتك قد تصبح هي مستقبلك

يفرض علينا المجتمع أحياناً السعي للحصول على الوظائف التي قد نكسب منها المال الوفير باعتبار أن ذلك هو الطريق إلى النجاح، لكن المال لا يشتري السعادة.

فأحياناً تكون معرفة أكثر شيء في العالم تستمتعين بالقيام به، بل وكسب المال من القيام به إن كنت سعيدة الحظ، هو مفتاح السعادة.

حينما كانت المؤلفة النيجرية شيماماندا نغوزي أديشي فتاة صغيرة، كان الناس يرون أن عليها أن تصبح طبيبة. حتى إنها التحقت بكلية لدراسة الصيدلة. إلا أن قلبها قادها إلى طريق آخر. كانت شيماماندا تعشق الكتب منذ نعومة أظافرها وكانت تدرك أنها ترغب في الكتابة، لذا تحوّلت من العلوم إلى الكتابة الإبداعية حين حصلت على منحة دراسية للدارسة في الولايات المتحدة. وكان ذلك ما قادها إلى كتابة رواية حازت على الجوائز في عامها النهائي بالجامعة. ربما ظن الكثيرون أن العمل كصيدلانية كان وظيفة مأمونة بالنسبة لها، إلا أنها لم تسمح لذلك بأن يحول بينها وبين حلمها!

هل تعشقين الطهي أو الخبز؟ هل أنت فنانة؟ هل يطلب منك الأهل والأصدقاء المساعدة في الرياضيات لأنك بارعة فيها؟ رائع، الأرجح أنك قد حددت وظيفتك في المستقبل. إن القيام بشيء تحبينه يجعلك تشعرين أنك لا تقومين بوظيفة أو عمل.

لن تكونين دائماً بحاجة إلى الكثير من المستلزمات أو المال للبدء. ابدئي على مهل، وحين تجتهدين وتحققين بعض النجاحات الصغيرة، سينمو مشروعك ويكبر. يمكنك أن تبدئي في المنزل، وبوسعك إشراك الأهل والأصدقاء في مشروعاتك أيضاً.

كوني منتبهة في المدرسة وتحدثي إلى من يعملون بالوظيفة التي تحلمين بها. قومي بالبحث والقراءة واختاري المسار الدراسي الذي يناسبك. مثلاً قد تحتاج بعض الوظائف إلى شهادة جامعية أو إلى بعض الشهادات المحددة. ولكن بالنسبة للعديد من الوظائف، مجرد دبلوما المدرسة الثانوية تكفي، وحتى إن لم تتمكني من الانتهاء من دراستك، قد يمكنك الاعتماد على مهاراتك أو موهبتك لكسب المال. إن الاهتمام بالدراسة في أي مرحلة يمكن أن يفتح أمامك الأبواب لتحقيق أحلامك في مرحلة لاحقة، حتى لو لم تكن لديك رؤية واضحة لذلك في الوقت الحالي.

الكل يريد أن يكسب رزقه والكل يريد أن يعيش سعيداً. ولكن ما قيمة المال إن كنت تكرهين العمل الذي تقومين به يومياً؟ أنت لا تزالين صغيرة وباستطاعتك أن تبحثي حتى تجدي ما تحبينه، لذا لا داعي للقلق إن لم تكوني واثقة من ذلك بعد. استغلي هذا الوقت في استطلاع خياراتك!