استعدي، تجهزي، تعلمي!

أهم النصائح لأفضل دورة دراسية لكِ حتى الآن

استعدي، تجهزي، تعلمي!

مثلما هو الحال مع معظمنا، ربما تحبين تعلم أشياء جديدة والذهاب إلى المدرسة، ولكن تمثل لكِ المذاكرة للاختبارات والامتحانات تحديًا أكبر إلى حدٍ ما، أليس صحيحًا؟

أنت تعرفين أيضًا أن الانتظار حتى اللحظة الأخيرة يزيد من الوضع سوءًا. هل تعبتِ من المذاكرة على عجل في الليلة السابقة للامتحان؟ لماذا لا تجربين بعض نصائح المذاكرة الجديدة التي تساعدك على التركيز. إنها مفيدة وستساعدك على تنظيم مذاكرتك في المسار الصحيح.

حددي وقتًا منتظمًا ومكانًا معينًا للمذاكرة. ربما على طاولة المطبخ كل مساء أو عند صديقتك لمدة ساعة بعد المدرسة. فتحديد الوقت والمكان المنتظمين سيسهل عليكِ الالتزام بمذاكرة دروسك؛ وربما تُصبح عادة لديكِ!

قسّمي واجباتك الكبيرة إلى مهام أصغر. وسواء أكنت تذاكرين استعدادًا لاختبار كبير أو تُعدّين مشروعًا، وبمجرد معرفتك بالواجب المحدد، عليكِ بالبدء فورًا في تحديد أهداف يومية صغيرة. فعندما يكون هناك واجب كبير، سيصعب عليك استيعابه لكثرته. كذلك فإن إكمال الأهداف الصغيرة سيمنحك شعورًا بالإنجاز؛ وسيشجعك على المواصلة.

خصصي لكي أوقاتًا للراحة. من الجيد أن تحددي وقتًا للمذاكرة والتعلم بحيث يمكنك التركيز فيه قبل أن يحتاج دماغك إلى الراحة! ونوصيك بأخذ استراحة لمدة 10 دقائق كل 45 دقيقة أو كل ساعة. اتركي الكتب وابتعدي عنها لدقائق قليلة، أو تحدثي إلى إخوتك أو أعدّي بعض الشاي مع أمك. ولكن لا تتغيبي لفترة طويلة؛ وإلا فسوف تفقدين تحفيزك.

اكتشفي طريقة مذاكرتك. بعض الأشخاص يجدون أن إعادة كتابة ملاحظاتهم هي أفضل طريقة للتعلم، والبعض يفضلون قراءة ما يذاكرون بصوتٍ عالٍ والبعض الآخر يفضلون المذاكرة مع الآخرين ومشاركتهم المعرفة ومساعدة بعضهم البعض. خذي وقتك وجرّبي طرقًا مختلفة من المذاكرة، ثم اتبعي الطريقة التي تساعدك. وفي بعض الأحيان ربما تجدين أنك تحتاجين إلى طرق مذاكرة مختلفة مع موضوعات مختلفة.

حظًا سعيدًا، مع قليل من التركيز، سيمكنكِ التفوق في الاختبار التالي!

تذكري أن: حتى وإن لم تكوني مسجلة في المدرسة، يمكنك تطبيق هذه النصائح لمساعدتك على تعلم مهارة جديدة أو التعامل مع أي مهمة جديدة صعبة؛ جربيها.