المخاطر العاطفية لممارسة الجنس في وقت مبكر

نينا تشارك قصتها

المخاطر العاطفية لممارسة الجنس في وقت مبكر

هناك الكثير من المخاطر التي ينطوي عليها اختيار ممارسة الجنس في سن مبكرة. فقدت نينا عذريتها عندما كانت صغيرة وشاركت قصتها معنا. إذا كنتِ تعتقدين أنك ربما تكونين مستعدة لممارسة الجنس مع شريكك، فمن الجيد معرفة تجارب الفتيات الأخريات أيضًا!

أنا نينا، وحدث أول لقاء جنسي لي عندما كنت في السادسة عشرة من العمر. كان أول صديق فتى لي من منطقتي. بعد 3 أشهر من التآلف أقنعني بممارسة الجنس معه.

كنت أعرف حقًا في ذلك الوقت أنني لست مستعدة لممارسة الجنس، ولكن لأنني أردت إثبات نفسي له، وافقت على أي حال. كان الشيء المحزن حينئذ، أنه بعد ما حدث بيننا من علاقة جنسية أصبح بعيدًا عني. لم يعد يُجيب على رسائلي، وفجأة لم يرد أن يلتقي بي أكثر من ذلك. شعرت حقًا بأنه قد تم استغلالي.

بدأت في التفكير في الأسباب التي جعلتني أمارس الجنس أول مرة، وانعكس ذلك على شعوري. بعد ممارسة الجنس، شعرت أنني فقدت السيطرة على جسدي. بدأت أشعر بشيء من الإحباط، وبدأ الشعور بالندم يتسلل إليّ، وعرفت أنني بحاجة إلى التحدث إلى شخص ما قبل أن يزداد هذا الشعور في داخلي سوءًا. نصيحتي دائمًا هي التأكد من استعدادك وعدم فعل أي شيء لا ترتاحين له.

كنت أخشى أن أفقد سيطرتي على دراستي، لذا تحدثت إلى أختي الكبرى وأخبرتها بما حدث. فهي شخص يمكنني أن أثق به وأشعر بالراحة تجاهه حقًا. أخبرتني ألا أكون شديدة القسوة على نفسي وساعدتني على إدراك أن اللقاءات الجنسية في سن مبكرة تنطوي على الكثير من المخاطر، مثل الشعور بالقلق أو الندم أو الغضب أو الذنب.

تكون هناك الكثير من المشاعر المنخرطة عند التفكير في ممارسة الجنس، لذا من المهم أن تكون على دراية بها؛ فهي ليست كلها جيدة! ويُعد الأهم من ذلك، هو ممارسة الجنس فقط عندما تكونين أنت وشريكك قد تحدثتما حول الأمر ويشعر كلاكما بالاستعداد لاتخاذ الخطوة التالية.