الهرمونات! ما طبيعتها؟

كيفية الشعور بالسعادة مع الهرمونات!

الهرمونات! ما طبيعتها؟

هل تمريِّن بتلك الأيام التي لا يمكن خلالها مواكبة مشاعرك المتغيرة؟ هل لاحظتِ ظهور شعر جديد في أماكن جديدة؟ أو هل استيقظتِ وشعرتِ أنكِ قد نميتِ بمقدار بوصات أثناء نومِك؟ أو ربما يصبح هذا الصبي في الفصل أقل إثارة للإزعاج وأكثر لطفًا بكثير - حسنًا، لقد أصاب تخمينِك، هذا هو نشاط هرموناتِك!

الهرمونات هي رُسُل كيميائية خاصة في جسمِك تبدأ في الازدياد وإحداث التغيير خلال فترة البلوغ.

بالنسبة للفتيات أثناء مرحلة البلوغ، تبدأ المبايض في إفراز هرمونات تسمى الاستروجين والبروجسترون والتستوستيرون. فعندما يبدأ جسمِك في إفراز هذه الهرمونات، يبدأ ثدياك في النمو ويصبح جسمك ذو انحناءات أكثر وتبدأ دورتِك الشهرية.

بالنسبة للفتيان، يتسبب ارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون في جعل أصواتهم عميقة ويؤدي إلى نمو شعر الوجه وتصبح أجسامهم أكبر وأعرض.

قد يكون من المربك للفتيات والفتيان فهم التغيرات الجسدية والعاطفية العديدة لأجسامهم عندما يبدأ عمل الهرمونات. عندما بدأت في مرحلة البلوغ، زاد وزني بعض الشيء، نما ثدياي أسرع بكثير من صديقاتي، وبدأت أسأل نفسي - "هل هذا طبيعي ؟!"

لم أكن أعرف إلى من أتحدث بشأن هذا الأمر. شعرت بالحرج الشديد من أن أسأل والديَّ، وكانت أختي أصغر مني. ولحسن الحظ، كانت ممرضة مدرستنا لطيفة جدًا، وساعدني في الإجابة عن أي أسئلة كانت لديّ. فأجابتني على أسئلة مثل "لماذا أشعر بحزن وغضب شديد قبل دورتي الشهرية؟" أو "لماذا أشتهي تناول الكثير من السكر عندما أكون أثناء دورتي الشهرية؟". فقد علمتني الممرضة أن كل جسد مختلف ويصل إلى مرحلة البلوغ عند نقطة مختلفة - وأن هذه التغيرات كلها طبيعية تمامًا. وساعدتني في معرفة الحقيقة حول الهرمونات، بدلاً من الإصغاء إلى الأساطير التي سمعتها.

وكان أهم ما تعلمته هو أن هرموناتنا، مثلها مثل دورتنا الشهرية، تمر بمراحل - لذلك يُعد من المهم أن نتعلم كيف نتأقلم مع العواطف والاحتياجات المتغيرة طوال الشهر.