هل أنا طبيعية؟

لماذا يسخر مني الجميع؟

هل أنا طبيعية؟

أعاني في الآونة الأخيرة من أوقات صعبة في المدرسة. لقد بدأت فتيات أخريات يقلن لي أشياءً قاسية، وذلك فقط لأنني أبدو مختلفة عنهن. أبلغ من العمر 14 عامًا تقريبًا، ولكنهن يواصلن إخباري بأني أبدو في عمر 10 سنوات!

هذا جعلني أسأل نفسي، هل أنا طبيعية؟ لماذا أنا الوحيدة المختلفة؟ فقط لأنه لا يوجد لدي أثداء ولا حب شباب، الجميع يسخر مني! لقد ازداد التنمر سوءًا جداًلدرجة أنني لم أعد أرغب في الذهاب إلى المدرسة.

ذات يوم تظاهرت بأنني مريضة. بقيت في المنزل وقضيت يومًا كاملاً في قراءة قصص Springster على الإنترنت. عرفت أن البلوغ هو العملية التي ينضج خلالها الجسم اليافع بدنيًا ويتحول إلى جسم بالغ قادر على التكاثر الجنسي. تصبح أجساد الفتيات خلال هذه المرحلة ذات انحناءات أكثر وتتسع عظام الوركين لديهن وتبدأ دورتهن الشهرية. يصل مختلف الأشخاص إلى مرحلة البلوغ في أعمار مختلفة. ففي المتوسط، تصل الفتيات إلى مرحلة البلوغ خلال الفترة العمرية ما بين سن 10 إلى 14 عامًا، ولكن هذا لا يحدث دائمًا، فبعض الفتيات يصلن إلى مرحلة البلوغ في وقت مبكر أو متأخر عن ذلك. شعرت بارتياح شديد لمعرفة أنني إنسانة طبيعية تمامًا.

علمتني كل هذه المعلومات الجديدة عن جسدي أن أكون راضية عن كياني وأن أثق في هذه العملية. يُعد النمو بمثابة رحلة، وتختلف رحلة كل شخص عن الآخر. لذا بدلاً من مقارنة نفسِك مع الآخرين كوني ممتنة لما لديكِ. فبدون جسمك، لن تتمكني من التنفس أو تناول الطعام أو المشي. لذا ابتهجي وقدري ذلك بغض النظر عن الشكل.ساعدتني القراءة حول الكيفية التي يتطور بها جسدي في معرفة الحقيقة وتغيير وجهة نظري.

لذا فأنا الآن أحب جسدي كما هو وأتحدث عنه بشكل إيجابي. وقد أعطاني هذا الشجاعة للذهاب إلى المدرسة في اليوم التالي. وكالعادة، بدأت الفتيات في مضايقتي، وحينها دافعت عن نفسي وأخبرتهن بثقة: "ليس لمجرد أن دورتي الشهرية لم تبدأ بعد ولم تكبر أثدائي ولم يزداد وزني، أنني غير طبيعية. أنا أحب جسدي ويسرني أن أتركه يتغير بشكل طبيعي في وقته".

أدركت أنني لست مضطرة إلى استيعاب كلماتهم السلبية، حيث إن هذا التنمر في جانبهم هم وليس في جانبي. وبعد أن تحدثت إليهن هكذا، توقفن عن إزعاجي واكتشفن أنني أعرف الكثير عن مرحلة البلوغ. أرادت الفتيات معرفة من أين تعلمت كل ذلك، فأخبرتهن، "من Springster!"