حب الشباب والقصص الأخرى

تعرفي على كيفية التعامل مع مشكلات الطفح الجلدي التي تظهر والواردة أدناه!

حب الشباب والقصص الأخرى

يا إلهي، لا أود أن أخرج من المنزل اليوم. أنا أكره وجهي. فأنا أبدو مثل الوحش!!!"

لا، أيتها الفتاة. فأنت لست مثل الوحش. ولا تشبهي حتى الوحوش.

ليس جديدًا أو غريبًا أن تعاني الفتيات من حب الشباب. فالفتيات تتعرضن للإصابة بحب الشباب، إلا أنهن لا يفتأن يتوقفن عن الحديث عنه كل ثانية... فذلك هو الشيء الغريب! لكن، بكل جدية، توقفي عن ذلك. إن الطفح الجلدي يحدث للجميع، عندما يكونون في سن الشباب. الجميع بدون استثناء! ولكن ما تلك إلا مرحلة من العمر، أقسم على ذلك. وكلما ركّزت مع هذه المشكلة، زاد تأثيرها السلبي على حياتك وزاد مستوى الإحباط الذي تعانين منه بسببها. إن حالتك المزاجية ومستويات الهرمونات لديك وحالتك العامة تؤثر بشدة على بشرتك.

لذا، في البداية: تخلصي من تلك المشاعر السيئة! فلن تفيدك في شيء!

حسنًا، فحب الشباب يصيب الناس، ونحن نكرهه. لكن، هل هذا يعني أنه لا يوجد ما يمكن أن نقوم به. لا، أيتها الفتاة! فما عليك إلا القيام ببعض الخطوات البسيطة للتخلص من حالات الطفح الجلدي الضخمة يا حبيبتي.

اغسلي وجهك.
إليك هذه القصة الحقيقية: عندما يكون الجو حارًا، فإن جسمك يستمر في التعرق. ويمكن أن تصبح بشرتك دهنية. إذا حاولت التخلص من حبوب الشباب، هناك بعض الأشياء السيئة التي يجب أن تواجهيها. إذا، فما الحل؟ في كل مرة بعد العودة إلى المنزل، اغسلي وجهك. افعلي ذلك رجاءً قبل أن تفعلي أي شيء آخر. فهذا الفعل بالقطع هو أهم شيء يجب أن تقومي به. إن مفتاح الوصول إلى البشرة الصافية والسعيدة يتمثل في نظافة البشرة. اغسلي وجهك مرتين في اليوم. ولا تسرفي في غسل وجهك، حتى لا تتعرض بشرتك للجفاف.

إن مرطب البشرة صديق مفيد لك.
جففي وجهك بالربت عليه برفق باستخدام منشفة جافة. اربتي عليه. ولا تفركيه. وبعد ذلك، قومي بوضع مادة ترطيب عليه. يمكنك الحصول على المرطبات من أقرب صيدلية أو متجر لأدوات التجميل. استخدمي النوع الذي لا يحتوي على مواد كيميائية.

اغسلي وجهك واستخدمي المرطب عليه. هذا كل ما في الأمر. وهناك أشياء أخرى يمكنك القيام بها، إلا أن هذين الأمرين سيخلقان الفارق فعليًا.

وفي تلك الأثناء…
أثناء انتظار استشفاء بشرتك بشكل تدريجي، يجب أن تخرجي وأن تقابلي الناس، أليس كذلك؟ إلا أنك لن تتحملي تلك الأسئلة التي يتم إطلاقها في وجهك، أسئلة مثل "ما المشكلة في وجهك؟" و"هل أنت بخير؟" أو السؤال الذي أصبح السؤال الذي نفضله هذه الأيام:

"إنك تبدين... حمراء!"

نحن نعرف ذلك! نحن نعرف ذلك! وهذه الأسئلة مزعجة. وربما يكون إزعاجها أشد من حب الشباب نفسه. لكن، أتعلمين؟ كل ما ستحتاجين إلى عمله هو أربع كلمات في غاية البساطة: وهي، "إن ذلك يحدث للجميع".