صحية في المنزل

ربما لا تعرفين ذلك، ولكن اعتبري منزلك صيدلية جيدة.

صحية في المنزل

فمثلا لو أصابك البرد أو شعرتِ بأنك لست في أفضل حالاتك. – إليكِ بعض العلاجات المنزلية التي تساعدك على استعادة حالتك الصحية والمزاجية المعتادة!

الغثيان منذ زمن والزنجبيل يُستخدم لإيقاف الغثيان. يمكنك أكل بسكويت الزنجبيل، أو رشف شراب الزنجبيل أو أفضل من ذلك شراء بعض الزنجبيل الطازج وإضافة بعض الشرائح الرقيقة منه إلى الماء المغلي مع ملعقة من عسل النحل.

مكافحة البرد يساعد الثوم على التخلص من انسداد الأنف. ولذلك من المنطقي أن تعتبري الثوم أفضل صديق لكِ حال إصابتك بالبرد أو الأنفلونزا. اطحني فصين من الثوم واتركيهما لمدة 15 دقيقة حتى تقوم الإنزيمات بعملها. ثم أضيفي العسل وزيت الزيتون أو الزبدة وضعي الخليط في شرائح رقيقة من الخبز. نعلم أنها ليست وجبة خفيفة لذيذة ولكنها صحية!

كافحي الأنفلونزا الليمون غني بالفيتامينات التي تحتاجينها عندما تصابين بالأنفلونزا. اعصري ليمونة أو ليمونتين في كوب، وأضيفي الماء الساخن والعسل وستحصلين على شراب لذيذ غني بالخواص المكافحة للأنفلونزا.

تناولي التوت البري إذا سبق لكِ أن عانيتِ من عدوى بالمثانة (تُسمى أحيانًا التهاب المسالك البولية) فستعرفين كم هي مؤلمة؛ المعاناة من ألم في الظهر، وكثرة الحاجة إلى التبول والإحساس بحرقان عند التبول. وفي هذه الحالة سيساعدك عصير التوت البري في مكافحة العدوى خلال ثماني ساعات! ولا تنسَي أيضًا شُرب الكثير من الماء فهو يساعدك على التخلص من العدوى.

تعاوني مع رأسك الصداع أمر شائع ولكن من السهل جدًا التخلص منه. أكثري من شرب الماء وابتعدي عن أي شيء من شأنه أن يجفف جسمك من الماء، مثل الأغذية المالحة. وإذا كان الصداع جزءًا من البرد، فضعي بعض الثلج في قماشة صغيرة أو منشفة واضغطي به على جبهتك. حيث تساعد البرودة في تسكين الإحساس بالألم وتحسين الدورة الدموية.

تذكري... إذا استمر أي عرض من هذه الأعراض لأكثر من يومين مع عدم الشعور بتحسن، فننصحك باستشارة أحد أخصائيي الرعاية الصحية مثل ممرضة أو طبيب أو أخصائي صحي في أقرب عيادة أو مركز صحي. لا تلتزمي الصمت عندما تشعرين أنك لست على ما يرام، أخبري أي شخص بالغ تثقين به وتأكدي من حصولك على المساعدة اللازمة.