تيك توك. تيك توك. لماذا تعاني ساعتي البيولوجية من الارتباك الشديد؟

قومي بقراءة هذا المقال الوارد أدناه لفهم الدورة الشهرية بشكل أفضل!

تيك توك. تيك توك. لماذا تعاني ساعتي البيولوجية من الارتباك الشديد؟

أنا زاما، وأنا هنا لأتحدث إليكم حول الأمر الأكثر حساسية على الإطلاق لأي فتاة على وجه الأرض، ألا وهي: الدورة الشهرية. أو الحيض! هذا الأمر يحدث لكل فتاة في مختلف أرجاء العام، إلا أننا من المفترض أن نشعر بالخجل الشديد حيال التحدث عن هذا الأمر.

أخواتي العزيزات، ما هذا إلا هراء.

لذا، دعونا نتحدث عن بعض الأمور التي جعلونا نشعر بالعصبية الشديدة لمجرد الحديث عنها. إنها أجسامنا نحن، ومن واجبنا أن نعرف كيف تعمل. إن الشيء الوحيد المخيف فيما يخص الدورة الشهرية هو عدم معرفة ما يجري لك في الفترة التي تكون الدورة الشهرية فيها موجودة:

ميريلا من الكونغو: "لقد أصبح عمري 15 عامًا بالفعل! ولم تبدأ الدورة الشهرية لديّ بعد. وكل صديقاتي يسخرن مني، قائلين أنني ما زلت طفلة. فهل أنا طبيعية؟"

في البداية، نعم. أنت طبيعية للغاية. وأنت بخير! فلا تقلقي، واهدئي.

بشكل طبيعي، تبدأ الدورة الشهرية لدى الفتيات بعد حوالي عامين من البلوغ. ومن علامات البلوغ نمو الثديين، إلا أنه في بعض الأحيان، يظهر شعر العانة أولاً. ومن الطبيعي للغاية نمو الشعر تحت الإبط أو شعر "العانة" قبل أن تبدأ الدورة الشهرية بفترة طويلة!

كما يمكن كذلك أن تستفسري من والدتك عن توقيت بداية الدورة عندها، لأن مثل تلك الأمور تكون متوارثة. الأسباب الأخرى: بعض الفتيات اللاتي تمارسن الرياضة بعنف أو اللاتي يكن جسمهن صغيرًا تتأخر بداية الدورة الشهرية لديهن في بعض الأحوال، وبعض الفتيات لا تبدأ الدورة الشهرية لديهن في الظهور بسبب عدم اتزان الهرمونات. هل تعانين من ضغوط شديدة؟ قد يكون ذلك سببًا في تلك المشكلة أيضًا.

أبيا من المغرب: "لكني أشعر بالقلق. ماذا إذا لم تبدأ الدورة الشهرية لدي مطلقًا؟"

قد تكون الفتيات اللاتي تصلن إلى عمر السادسة عشرة ولم تبدأ لديهن الدورة الشهرية تعانين من نقص في تدفق الطمث. وأنا أقترح أن تخبري والدتك بهذا الأمر، وأن تستشيري طبيبًا لإجراء الاختبارات الطبية وتشخيص السبب في حالتك!

سارة من جزر فيرجن البريطانية: "عمري 22 عامًا، وقد لاحظت أن الدورة لدي ليست منتظمة. كما يمكن أن تحدث الدورة لدي مرتين في الشهر، ويكون التدفق شديدًا للغاية! رجاءً ساعدوني!"

في المتوسط، فإن الدورة تأتي للمرأة بين 3 إلى 7 أيام مرة واحدة كل شهر. إلا أن كمية الدم التي تتدفق خلال الدورة يختلف من حالة لأخرى. فبعض النساء يكون هطول الدم لديهن أشد من الأخريات في فترات الدورة الشهرية. وإليك بعض الأسباب الشائعة لعدم انتظام الدورة الشهرية:

  • الضغوط. تعد الضغوط من أشهر أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية! تعرفي على الهرمون الذي يجعلك تعانين من الضغوط: إنه هرمون الكورتيزول. فإذا كان لديك قدر كبير من الكورتيزول في الدم، يمكن أن يتأثر وقت وتدفق الدم في الدورة لديك. اعشقن أنفسكن أيتها الفتيات، واهتممن بأنفسكن اهتمامًا شديدًا.
  • النظام الغذائي. يؤثر النظام الغذائي تقريبًا على كل شيء فيما يتعلق بكيفية عمل جسمك، وذلك يشتمل على دورة الطمث. إذا كنت تحتاجين إلى سبب آخر لتجنب تناول الوجبات التي تحتوي على مقادير كبيرة من الدهون والسكريات والتي تخلو من الخضروات... فها هو سبب آخر بين يديك!
  • ممارسة التمرينات الرياضية. ولكي تكون الدورة الشهرية صحية، يجب أن يحصل الجسم على قدر معين من الدهون والمواد الغذائية. إذا كنت تمارسين التمارين الرياضية بعنف (ونعني العنف الشديد)، فإن ذلك في بعض الأحيان قد يؤدي إلى منع انتظام الدورة الشهرية لديك.

وأخيرًا، ولكن بالقطع ليس آخرًا: لا تترددي مطلقًا في طلب الحصول على إجابات. إذا كنت تشعرين بالقلق، فاستفسري من والدتك. إذا لم تكن تعرف السبب في المشكلة، يجب اللجوء للطبيب. وإذا لم يتمكن من معرفة السبب، يجب اللجوء لطبيب آخر. إنه جسمك أنت، وهذه حياتك أنت، وأنت من يجب أن تختاري.

Share your thoughts

Log in to comment