أختان للأبد

كيفية تعاملي مع الوحدة عندما غادرت أختي المنزل

أختان للأبد

لسنوات عدة كانت أختي الكبرى صديقتي المفضلة. كنا نفعل كل شيء معًا. كنا نرتدي ملابسنا بالطريقة نفسها، ونحب الطعام نفسه والنوع نفسه من الأفلام. لقد علمتني حتى كيفية القراءة والكتابة. لم يكن باستطاعة والديَّ إرسال كلينا إلى المدرسة؛ لذا علمتني أختي كل شيء أعرفه الآن. حتى عندما جاءت دورتي الشهرية لأول مرة، علمتني أختي ما يجب القيام به. إنني أحب أختي حقًّا للغاية.

على أي حال، عندما تزوجَتْ أختي تغيرت الأوضاع. اضطرت إلى الانتقال إلى بلدة أخرى مع زوجها. والبلدة على بعد 7 ساعات من منزلنا أنا ووالديَّ. وبما أنني لم أذهب إلى المدرسة كانت هي صديقتي الوحيدة لفترة طويلة. والآن ستذهب هي بعيدًا ولم يكن لدي أي فكرة عن متى سأراها مرة أخرى.

عندما غادرَتْ أختي جلستُ في غرفتي لأنني شعرت أنه لا يوجد أحد للتحدث معه بعد الآن. حاولت أمي تشجيعي على الخروج معها، لكن لم يكن لديَّ رغبة في الخروج. وفي يوم ما، أصرَّت أمي على خروجي معها إلى السوق لمساعدتها في شراء طعام المنزل. وعندما وصلنا إلى أحد الأكشاك قضت أمي وقتًا طويلًا في التحدث إلى الأم جلوريا التي تبيع الخضراوات. جلست في إحدى الزوايا أشعر بالملل حتى جاءت فتاة تبدو في مثل عمري وربتت على كتفي. كانت هذه الفتاة هي بليندا، ابنة الأم جلوريا.

بدأنا في التحدث معًا واكتشفنا العديد من الأشياء المشتركة بيننا. غادرت أخت بليندا الكبرى المنزل في العام الماضي؛ لذا هي الآن الطفلة الوحيدة في المنزل. وعندما سألتُها عن كيفية تعاملها مع شعور الوحدة، أعطتني أفضل نصيحة يمكن اتباعها! هذا ما قالته:

  • لا يعني مغادرة أختكِ للمنزل أنها ستتوقف عن كونها أختكِ. نحن جميعًا نكبر في نهاية المطاف ونغادر المنزل. وبدلًا من قضاء الوقت حزنًا على غيابها، حاولي تذكُّر الأوقات الجميلة التي قضيتماها معًا. في النهاية أنتما أختان للأبد.
  • حتى عندما تعتقدين أنكِ وحيدة، فأنتِ لستِ وحيدة أبدًا. هناك فتيات أخريات في مواقف مشابهة لكِ يتفهمن ما تشعرين به. ويمكنكِ بناء صداقات قوية عن طريق التواصل معهن.

إن الاختباء من الجميع عندما تشعرين بالوحدة ليست فكرة جيدة نهائيًّا. يتواجد الأصدقاء في هذه الأوقات لمساعدتكِ على الشعور بتحسن؛ لذا أحيطي نفسكِ بأشخاص مرحين وطيبين. حتى عندما لا يكون لديكِ أي أصدقاء من المدرسة، كوِّني صداقات مع الفتيات في شارعكِ أو في مجتمعكِ.

استمعتُ إلى نصيحة بليندا وأنا الآن أشعر بتحسن كبير. لقد اختفت الوحدة وأشعر بالسعادة لتكويني صداقات جديدة!

Share your thoughts

Log in to comment