والداي يريدانني أن أكون مثالية ...

لكني فقط أريد أن أكون نفسي!

والداي يريدانني أن أكون مثالية ...

يزعجني والداي دائمًا حول بعض الأمور، فمثلا أنا أحب ارتداء القمصان القديمة والسراويل المريحة، ووالداتي تقول أن على الفتيات ارتداء الفساتين والتنانير الطويلة فقط. وتقول أيضًا أنني استخدم هاتفي كثيرًا. أشعر كأنني لا أستطيع المرح بعد الآن.

كان والدي صارمًا معي أيضًا. أحب العمل على أجهزة الكمبيوتر وكتابة الأكواد، ولكن والدي يكره فكرة العمل في مجال الكمبيوتر. جعلني أخفق في مادة الكمبيوتر هذا العام.

ومع ذلك يبدو الأمر مع أخي أن باستطاعته أن يأكل ويرتدي ويفعل ما يريد. وهذا يجعلني غاضبةً جدًا.

في الآونة الأخيرة بدأت والدتي تنتقد صديقاتي، قائلة أنها تعتقد أنهن لسن أذكياء بما فيه الكفاية.

أنا أحب صديقاتي، فهنّ دائمًا ما يدعمون شغفي وأحلامي. تعتقد والدتي أنهن يشتتن تركيزي ويقول والدي أنه يُحظر على الفتاة في عمري أن تكون صديقة لفتى، حيث إن ذلك سيكوِّن فكرة خاطئة لدى الناس. أعتقد أن كل هذا أكثر من اللازم. يسخر أصدقائي من مدى قسوة والديّ.

إنه عيد ميلاد صديقتي المفضلة أبيلا في نهاية هذا الأسبوع، وقد أخبرني والداي أنه ليس بإمكاني الذهاب. لن يعطاني سببًا لهذا الرفض.

أنا أحترم والديّ وأعرف أنهما يقومان بذلك من منظور الاعتناء بي فقط، لكنني أريد أيضًا أن أكون أكثر تحكمًا في القرارات التي تؤثر عليّ. أعتقد أنني أثبتت أنني جديرة بالثقة، لذا آمل أن يتقبلا الدخول في محادثة معي.

أخذت بعض الوقت لكي أهدأ وأتأكد من التحدث إليهن فقط عندما لا أكون غاضبة. وعندما أصبحت على استعداد، أخبرتهما بهدوء أنني فخورة بالمرأة التي كنت أتحول إليها. وأخبرتهما أنني أدرس بجد وأقدِّر أصدقائي - وأرغب في الحصول على دعمهما.

أعطيتهما المساحة والوقت للتعبير عن مخاوفهما، ومن ثم احترما وجهات نظري أيضًا. في نهاية المحادثة، أعرب والداي عن إعجابهما بمدى نضجي. اتفق كلاهما أنهما سيدعمان قرارتي بشكل أكبر. وقد وعدتني والدتي بالتوقف عن شراء الفساتين المكشكشة لي!

Share your thoughts

Log in to comment