كنت أشعر بالخجل في المدرسة

لم أكن مستعدةً لما هو قادم

كنت أشعر بالخجل في المدرسة

لقد بلغت للتو سن 13 عامًا من عمري وقد جائتني الدورة الشهرية لأول مرة خلال الشهر الماضي. عندما رأيت الدم في ملابسي الداخلية لأول مرة كنت متفاجئة، ولكنني لم أكن خائفة لأن والدتي أخبرتني من قبل أن الدورة الشهرية سوف تبدأ لدي بعد دخولي في مرحلة البلوغ. أخبرتها بما حدث وأعطتني حزمة من الفوط الصحية وعلمتني كيف أضع الفوط الصحية في ملابسي الداخلية.لقد كانت تجربة جديدة بالنسبة لي واستغرقت بعض الوقت للتأقلم، ولكني اعتدت على الأمر بعد ذلك.

زائر غير متوقع

وبعد مرور شهر، كنت في قاعة الغداء أتناول الطعام مع أصدقائي، وحينها بدأت أشعر بتشنّجات أسفل معدتي. ظننت أنني قد أكلت شيئًا ملوثًا ولكن اتضح لي أن هذا كان إشارة إلى أن دورتي الشهرية قد حان موعدها ولم أكن مستعدة لها حقًا.

شعرت أن الدم يسيل على ساقي، وأدركت أن هذا يعني أن تنورتني كانت ملطخة على الأرجح. لم أستطع النهوض. شعرت بالحرج الشديد. لماذا حدث لي ذلك في قاعة الغداء في الوقت الذي يوجد فيه الكثير من الناس من حولي؟

هل هذا أمر محرج؟ هل هذا أمر يدعو للخجل؟ لا. لا شيء من ذلك!

اضطررت إلى العودة إلى المنزل مبكرًا لتنظيف نفسي وتغيير ملابسي الداخلية. أخبرت والدتي بما حدث وشعرت بأنني سأبكي لأنني كنت متأكدة من أن الناس قد رأوني. لكن والدتي طمأنتني بأنه لا يوجد ما يدعو للخجل.

وقالت لي، "هذه الأمور تبدو محرجة فقط بسبب ما نقوله لأنفسنا حول هذا الموقف" . أخبرتني ألا أفكر في هذا الأمر بشكل سلبي؛ وبدلاً من ذلك، ينبغي عليَّ أن أتحدى نفسي للتفكير في ما حدث بإيجابية. فينبغي تبني أفكار مثل "الدورة الشهرية أمر طبيعي" و"المواقف الصعبة تحدث دومًا ولكن ما يهم هو طريقة تعاملِك معها".

التعامل بذكاء مع الدورة الشهرية

أخبرتني والدتي أيضاً أن الدورة الشهرية تبدأ بشكل غير متوقع للعديد من الفتيات عندما يحين موعدها. ومن ثم ينبغي عليكِ التعامل بذكاء حيال تتبعها لضمان استعدادِك دائمًا.

همم، أتتبع دورتي الشهرية؟ لم أفكر في ذلك أبدًا. لقد حصلت الآن على تقويم خاص بدورتي الشهرية ويمكنني الآن أنا أحدد اليوم الأول الذي يحدث فيه النزيف من كل شهر باليوم 1 ثم أقوم بعدّ 28 يومًا بعده لأرى متى سيكون الأول الأول التالي. بالنسبة لمعظم الفتيات، تتراوح دورة الحيض لديهن ما بين 21 إلى 35 يومًا، لذا أحرص على أن يتوفر معي فوط صحية بدءًا من اليوم 21.

لذا تذكرن يا فتيات أن الدورة الشهرية ليست محرجة. واحرصن دائمًا على أن يتوفر معكن فوطة صحية وتتبعن دورتكن الشهرية حتى تكنّ مستعدات لها. وحتى إذا حدث خطأ ما، فلا داعي للقلق! فكرن بسرعة واتخذن إجراء ما.

Share your thoughts

Log in to comment