التحول إلى الآنسة المستقلة - الجزء 3

لا تواجهي الأمر بمفردك

التحول إلى الآنسة المستقلة - الجزء 3

مرحبًا أيتها الفتاة،

أُشارك معكي رحلتي نحو التحول إلى الآنسة المستقلة.لست متأكدة مما إذا كنت قد شاهدتِ قصصي الأخرى، لكنني كنت أخطط لبدء نشاط مخبوزات عندما وقعت الكارثة! انتقلي لأسفل إلى قسم "قد يعجبك" لقراءة الجزء 2 لمعرفة الخطأ الذي حدث.

لذا بعد الانتكاسة التي مررت بها، لم أكن لأستسلم لأنني آمنت بنفسي وفكرت في النتيجة بشكل إيجابي. وبدلاً من الاستسلام قررت أن استمتع قليلاً وأخذت صورة ذاتية إلى جانب كل مكوناتي الموجودة على الأرض ونشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي. وكان تعليقي على الصورة، "أحتاج إلى خَبز 50 كعكة كب كيك بحلول الغد ولكن ليس لدي أي مكونات #أرسل_مساعدة (#sendhelp)"

وبحلول الوقت الذي وصلت فيه إلى المنزل، تلقيت العديد من الرسائل من الأصدقاء والجيران يقولون فيها أنهم لديهم دقيق وزبد وحليب وسكر فائض عن حاجتهم! كم هذا رائع؟ ومن ثم فقد جاءوا إلى منزلي لإعطائي المكونات ومساعدتي في تجهيز كل شيء لتحقيق مبيعاتي الكبيرة في اليوم التالي.

الآن بعد أن فكرت في الأمر ... ماذا كنت سأفعل من دون أصدقائي؟ اعتدت على الاعتقاد بأن كوني مستقلة يعني أن أقوم بكل شيء بمفردي، ولكن هذا ليس صحيحًا على الإطلاق. يُعد العمل الجماعي مهماً حقًا وهو المكون السري لاستمرار الحياة. وكما قلت من قبل، الرحلة نحو الاستقلال شاقة. لذا فأنتِ بحاجة إلى أصدقاء محبين وداعمين ليكونوا معك طوال الطريق. لا ينبغي أن تشعري بأن طلبك للمساعدة يجعلك عبئًا على الآخرين. ليس من المفترض أن تعيشي الحياة بمفردك!

لذا عندما تبدأي رحلتك نحو الاستقلال تذكري:

1. عليك حب الأشياء الإيجابية في شخصيتك والإيمان بها.

2. حتى عندما تسوء الأمور...لا تستسلمي.

3. لا تحاولي القيام بكل شيء بمفردك. الجئي إلى الأصدقاء والعائلة للحصول على الدعم إذا كنت بحاجة إليه. هذا لا يعني أنكِ لستِ مستقلة.

في النهاية حصلت على 50 كعكة جاهزة وذهبت إلى الكشك في الوقت المناسب لبيعها. لقد حققت أول ربح مالي لي وشعرت بشعور رائع حينئذ. استغرق الأمر مني بعض الوقت لتحقيق ذلك، لكنني تعلمت الكثير عن نفسي وعن المعنى الحقيقي للاستقلال.

Share your thoughts

Log in to comment