التحول إلى الآنسة المستقلة - الجزء 1

الأمر يبدأ بكِ!

التحول إلى الآنسة المستقلة - الجزء 1

مرحبًا أيتها الفتاة،

اسمي تانيا. عمري 17 عامًا وكل ما كنت أريده في حياتي أن أكون مستقلة. اعتدت أن أعيش حياة جيدة. التحقت بالمدرسة، ودائمًا ما كان لدي طعام لأتناوله وملابس ارتديها، ولكن عندما خسر والدي وظيفته، أخذت الأمور منعطفًا نحو الأسوأ. اضطررت إلى ترك المدرسة لأنه لم يعد قادرًا على تحمل رسوم المدرسة.

كان ترك المدرسة أمرًا قاسيًا بالنسبة لي. شعرت أنه ينبغي عليّ أن أتخلى عن أحلامي في الاستقلال، لأنه بدون تعليم شعرت أنه من المستحيل تحقيق أحلامي. في أحد الأيام كنت جالسةً في غرفتي أقرأ قصصًا على Springster وضغطت على قصة بعنوان "كوني رئيسة نفسك". وكان ذلك بالضبط ما كنت بحاجة لقراءته في ذلك الوقت.

تعلمت من هذه القصة أنه باستطاعتي أن أبدأ عملي الخاص وأصبح مستقلة. لم يكن التعليم هو الطريق الوحيد. ولكن لبدء هذه الرحلة، كنت بحاجة إلى تغيير طريقة تفكيري وشعوري.

كانت الخطوة الأولى للتحول إلى الآنسة المستقلة تتمثل في الثقة في ذاتي وقدرتي على تحقيق أحلامي. أعلم أنه من الصعب في بعض الأحيان أن يصبح الشخص واثقًا عندما يسوء كل شيء من حوله، ولكن عليه ألا يركز على ذلك. وبدلاً من هذا، عليه القيام بشيئين:

التفكير بشكل إيجابي

يقول العلماء أن ما يقرب من 70 ٪ من أفكارنا هي أفكار سلبية. هل كنتِ تعلمين هذا؟ وكانت جدتي تخبرني دائمًا، "لا يمكن لتفكير سلبي أن يمنحك حياةً إيجابية". إنها على حق. لكي تكوني مستقلة، ينبغي عليكِ قمع السلبية وتعزيز الإيجابية.

معرفة مهاراتِك ومواهبِك

كنت أدرس بشكل جيد في المدرسة، ولكن لا يعني أني تركت المدرسة أنني توقفت عن أكون ذكية. فإذا كنت جيدة في الرياضيات بالمدرسة، فيمكنني أيضًا أن أكون جيدة في الرياضيات عندما يتعلق الأمر بإدارة عمل تجاري. فمن المهم أن تعرفي جيدًا ما تفعلينه. سوف يجعلك ذلك تشعرين بمزيد من الأمان من داخلِك.

تذكري دائمًا أن أفكارك هي السبب في ما تشعرين به وأن ما تشعرين به هو السبب في اتخاذ القرارات والإجراءات التي تتخذينها. لذا قبل أن تصبحي مستقلة، عليك أولاً أن تعتقدي أن الاستقلال ممكن بالنسبة لكِ. وخمني ماذا يا فتاة؟ نعم هو أمر ممكن.

قومي بالتمرير لأسفل لمعرفة المزيد عن رحلتي إلى الاستقلال في الجزء 2، أو اكتبي التحول إلى الآنسة المستقلة - الجزء 2 في شريط البحث.

Share your thoughts

Log in to comment